موقع مغربي: حان موعد إنهاء عقدة أمم أفريقيا وزئير الأسود قارياً

 يظل المنتخب المغربي أحد أقوى المرشحين للفوز بكأس الأمم الإفريقية المقررة في كوت ديفوار، اليوم السبت، بعد الأداء الرائع الذي قدمه أسود الأطلسي في نهائيات كأس العالم 2022 التي أقيمت مؤخرا في قطر، والتي حقق فيها المنتخب المغربي الفوز. المركز الرابع، وهو الإنجاز الذي نال استحسانا عالميا.


وذكر موقع "موروكو 360" أن مدرب المنتخب المغربي وليد الرجالي يعمل جاهدا من أجل إنهاء بطولة الأمم الإفريقية الوحيدة التي خاضها المغرب عام 1976. ويأمل المغرب في وضع حد للحظ السيء الذي أصابه في هذه الكأس الإفريقية. بطولة كأس الأمم الإفريقية.


وذكر الموقع المغربي أنه بعد تحقيق المركز الرابع التاريخي في مونديال 2022، يتعين على اللاعبين المغاربة نقل أفضليتهم من المحافل العالمية إلى الملاعب القارية، منهين بذلك انتظار 48 عاما من أجل لقب كأس الأمم الإفريقية الثاني في المسابقة الوطنية لكرة القدم.


وأضاف أن المملكة في شمال أفريقيا تفتخر بواحدة من أقوى المنافسات في القارة وأن نجومها منتشرون في أنحاء أوروبا، لكن منتخبها الوطني لم يرق إلى مستوى الآمال التي وضعها في نهائيات القارة، رغم أن الأهم من ذلك أن الترسانة كانت مرصع بالنجوم، ومن بين الأفضل، أفضل النتائج لا تزال البطولة عام 1976 والوصيف في عام 2004.


ودخل "أسود الأطلس" تاريخ نهائيات كأس العالم بكونه أول منتخب عربي وإفريقي يصل إلى الدور نصف النهائي من المونديال، لكنه خسر أمام المنتخبين الإسباني والبرتغالي اللذين كانا يتنافسان على البطولة، المنتخب الفرنسي. .


نجح مدرب المنتخب المغربي وليد رجالاج، الذي تولى تدريب المنتخب المغربي قبل أشهر قليلة من انطلاق المونديال في قطر، في بناء فريق قوي في كافة المجالات. حراسة المرمى ياسين بونو (الهلال السعودي)، دفاع بقيادة رومان سايس (الشباب السعودي)، أشرف حكيمي (باريس سان جيرمان)، لاعب وسط سفيان عمرو بقيادة الرباط (مانشستر يونايتد الإنجليزي)، عز الدين أوناحي (مارسيليا). (فرنسا)، ويقوده يوسف النصيري (إشبيلية) وحكيم زياش (قلعة السراي التركية) في قيادة خط الهجوم.


وذكر موقع 360: أن المغرب لم يدخل الدور نصف النهائي مطلقا منذ خسارته أمام تونس في نهائي 2004. ورغم أنه يرسل فريقا محترفا للمشاركة في كل مرة... إلا أن الواقع الجديد أجبر أسود الأطلس على الزئير بقوة كبيرة. البر الرئيسى.


وقال مدرب المنتخب المصنف 13 عالميا: "أقول للاعبي إن لم نكن ملوك قارتنا، فلا يمكننا أن نكون ملوك العالم"، بعد النتيجة الجيدة في قطر، الجميع يريد الفوز على المغرب. . "